الدم يتكون الدم blood من أنواعٍ مختلفة من الخلايا وهي: خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية،

الدم يتكون الدم blood من أنواعٍ مختلفة من الخلايا وهي: خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية،

، فهو يحتوي على الخلايا الجذعية القادرة على التمايز لأي نوعٍ من الخلايا، وتخضع عملية تمايز الخلايا الجذعية وتخصصها لنوعٍ معين من خلايا الدم إلى العديد من الآليات المعقدة لمنع حدوث أي خطأ في هذه العملية، وفي حال حدوث خللٍ في تمايز أي نوعٍ من الخلايا فسينشأ السرطان، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن سرطان الدم أسبابه وأنواعه وأعراضه وعن نسبة الشفاء من سرطان الدم. سرطان الدم سرطان الدم أو اللوكيميا أو ابيضاض الدم ، هو أحد أنواع السرطان الذي يصيب جسم الإنسان، حيث يُصيب أنسجة الجسم المنتجة للدم مثل: نخاع العظم وخلايا الدم نفسها، وبسببه يصبح الجسم يُنتج نوعًا واحدًا من الخلايا بشكلٍ كبير على حساب الأنواع الأخرى من خلايا الدم، وتتميز هذه الخلايا السرطانية بأنها غير ناضجة ولا تستطيع القيام بوظيفتها بشكلٍ طبيعي، وفي نفس الوقت تتأثر قدرة نخاع العظم على إنتاج أنواع الخلايا الأخرى، وبذلك تتوقف الخلايا عن القيام بوظائفها الطبيعية مثل: حمل الأكسجين ونقله للخلايا وهي وظيفة خلايا الدم الحمراء، وتقل مناعة الجسم نظرًا لانخفاض قدرة خلايا الدم البيضاء على القضاء على الميكروبات الدقيقة، وكذلك تقل قدرة الصفائح الدموية على قيامها بعملها وهو تخثر الدم. [١] أنواع سرطان الدم يوجد  أنواعٌ عدة من سرطان الدم، وبشكلٍ عام إما أن يكون السرطان حاد؛ وهو الذي تتفاقم فيه الحالة بسرعةٍ كبيرة، وتُصبح حياةُ المريض مهددةً في أي لحظة، أو أن يكون السرطان مزمنًا أي يتطور بشكلٍ تدريجي وينمو بشكلٍ بطيء، وأبرز أنواع سرطان الدم: [٢] اللوكيميا  وهو عبارة عن نمو غير طبيعي وخبيث في كريات الدم البيضاء، وتتميز الخلايا البيضاء الناتجة بأنها غير ناضجة وغير قادرة على محاربة العدوى، وفي نفس الوقت يُضعف هذا قدرة نخاع العظم على إنتاج الأنواع الأخرى من كريات الدم والصفائح الدموية. سرطان الدم الليمفاوي : وهو نوع من أنواع السرطان والذي يُؤثر على الجهاز الليمفاوي، الجهاز المسؤول عن إزالة السوائل الزائدة من الجسم والذي يساعد في نضج الخلايا المناعية، ويؤثر هذا السرطان على الخلايا الليمفاوية ويصبح شكلها غير طبيعي وتتجمع في العقد الليمفاوية والأنسجة الأخرى. الورم النخاعي أو المايولوما المتعددة : وهو سرطان يحدث في الخلايا المنتجة للأجسام المضادة، بحيث يؤثر عليها ويقلل من قدرتها على إنتاج الأجسام المضادة بشكلٍ طبيعي. أسباب سرطان الدم لا يزال السبب الحقيقي وراء الإصابة بسرطان الدم غير معروفٍ تمامًا، فهو من الأمراض التي تحدث في مختلف المراحل العمرية، وقد وضع العلماء عددًا من عوامل الخطر التي ترفع احتمالية الإصابة بهذا النوع من السرطان، وأبرز هذه العوامل: [٣] وجود تاريخ عائلي سابق للإصابة بسرطان الدم. التعرض المفرط للأشعة الضارة. التدخين بكافة أشكاله.  التعرض لنوع معين من العلاج الكيميائي مثل ( بالإضافة إلى، والتعرض لمادة البنزين. الإصابة بمتلازمة خلل النسيج النقوي. أعراض الإصابة بسرطان الدم تعتمد الأعراض الظاهرة على المريض على عمره وحالته الصحية وعلى سرعة تطور الإصابة وهل هي حادة أم مزمنة وعلى نوع الخلايا المتأثرة بالسرطان، وبشكلٍ عام تشترك أنواع سرطان الدم بأعراضٍ عدة أبرزها: [٤] الإصابة بالحمى بشكلٍ دائم من غير وجود سبب واضح. الشعور الدائم بالإرهاق والإعياء. خسارة وزن الجسم دون سببٍ واضح. فقدان الرغبة بتناول الطعام، أو الشعور بالتخمة بمجرد تناول كمية قليلة من الطعام. الإصابة بالعديد من الكدمات في الجسم والنزيف. الإصابة المتكررة بالأمراض المعدية. التعرق الليلي دون سببٍٍ واضح. تورم العقد الليمفاوية، ونزيف اللثة وتورمها. انتفاخ في البطن والشعور بالانزعاج. الصداع وضيق في التنفس. الشعور بالألم في العظام والمفاصل. نسبة الشفاء من سَرطان الدم تعتمد نسبة الشفاء من سَرطان الدم على عدة عوامل أبرزها: عمر المصاب والمرحلة التي وصل إليها المرض ودرجة الإصابة ونوعها وطريقة العلاج المتَّبعة، وبشكلٍ عام تزداد نسبة الشفاء كلما كان العلاج أسرع وأكثر كفاءةً، وقد تصل نسبة الشفاء في بعض أنواع السرطان إلى 100%، خاصةً عند الأشخاص أصحاب البنية القوية والذي يتلقون العلاج في المراحل الأولى من المرض، وحسب التقارير الطبية فتقدر نسبة الشفاء من سرطان الدم بأنواعه المختلفة كالآتي: [٥] سرطان الدم النخاعي الحاد: وهو من أنواع السرطان الذي يُصيب الشباب بشكلٍ كبير، وتصل نسبة الشفاء بين المصابين الشباب ٢٠-٤٠٪ وقد بلغت نسبة البقاء على قيد الحياة لهم ٦٠ شهر، أما نسبة الشفاء لكبار السن فهي قليلة جدًا. سرطان الدم النخاعي المزمن: ويتميز هذا النوع من السرطان بارتفاع نسبة الشفاء، وحسب التقارير الطبية فإنَّ متوسط نسبة البقاء على قيد الحياة عند اكتشاف الإصابة في المراحل الأولى هي ٩٦ شهر، أما في المراحل المتأخرة فيبلغ متوسط البقاء على قيد الحياة ٤٢ شهر. السرطان الليمفاوي المزمن: وهو من أنواع السرطان الذي يصيب بشكلٍ كبير من تجاوز عمرهم الستين، كما أنه يصيب الرجال بشكلٍ أكبر من الإناث، وهناك نسبة شفاء عالية لسرطان الخلايا البائية، وقد تم تقدير احتمالية البقاء على قيد الحياة بين ١٠-٢٠ عام، أنا سرطان الخلايا التائية فنسب الشفاء منه منخفض جدًا. سرطان الدم الليمفاوي الحاد: وتعد نسبة الشفاء منه مرتفعة جدًا وتبلغ ٨٠٪ لدى الأطفال، أما البالغين فتقدر ب ٤٠٪، وبشكلٍ عام تعتمد نسبة الشفاء على مرحلة اكتشاف المرض.

johnsnou@bigmir.net